صَلي مَن أجلِنَا

  عـلى طَريـقِ بَـــذلِــهِ مَشــــيــتِ  مــِن مــَهــدِ مــيلادٍ لِـلحـد ِ مَيتِ
فَرحْـتِ يا مَرْيمُ  حِـينَ أشـــرَقتْ شــَمسُ المــَسيحِ فَوقَ كُلِّ بَــْتِ

   وَسِرْتِ في دَرْبِ الخَلاصِ مَعَهُ      لَكنْ عَلَى صَليـــبِهِ بـَكــَيْــــتِ
وأرسَـــلَ الخَالِـقُ  رُوحَ قُدْســهِ إلــيكِ يَا مَـرْيَـــمُ  فاعتــَلـَيْـتِ
بالـرُّوحِ والجِسـْمِ انــتَقــَلتِ عِندَه وَثــَوبَ أمنِ قُدســــهِ ارتَـديتِ
يـا مَـرْيـمُ الــعـــذراءُ إنََّ أَدمُـعي   تَكَــلَّـمتْ فَــهلْ لَـها أَصْغيـتِ
فأَنــتِ كــلُّ الحــُبِّ نُورُ مَجْـــدهِ أمّـَا أنَــا فَـمِـثْــــلـَـمَا رأيْــتِ

   لَــكِ الســــَّلامُ أنـتِ يا مَمْـــلوءَةً بِنِعــمــَةٍ فَهَــل لَــنـَا  صَـلَّيْـتِ
مُــبارَكٌ ثـَمَـرَةُ بَطْـنِــــكِ الـــذَّي في ظِــلِّـهِ عِشتِ ومَا  أخْطَيتِ
صَــلــِّي لَـنا الآنَ وعِـنْدَ مَـوتِـنا نَحنُ الخُطاةَ وامْسَحي  بالزَّيـتِ
نَحــتاجُ يا مَريمُ عَطفَ نَــظـَرَةٍ  مِن إبـنــِكِ الـذَّي بِه  إحـتَمـيتِ
إذا تَشـــــــَفــَعـــتِ لَـنــا فـــإنَّـهُ  يُعـطي الخَلاصَ لِلأُلى أَعطَيتِ

   كلمات الشاعر : خليل عيلبوني        ألحان وإنشاد : الأب كميل اسحق