القِيَامَـة

  قَـامَ ، قَـامَ ، حَقــــاً قـَامَ   مــَـمـلـكَـةً لـِلحُـــبِ أَقَـامَ
لَكنْ مَـازِلنـَا نَـنــتَــظِرُ   أَنْ يَشـــهَدَه فــيـنَا النَـظَرُ
أَنْ يَسمَعهُ القَلبُ الحَجرُ   لِــنـُريحَ الأعــينَ وَنــنَـامَ
ونقولَ: نَعمْ . حَـقاً قَـامَ
قَـــامَ ، قَامَ ، حَقاً قَــام

َ طُـوبَى لِلمـــُؤمِنِ لَمْ يَرَهُ  لَـكنْ بِالكـــِلمةِ أَبصـَرهُ
بـــِفـؤادِ الحُبِّ تَـصـَّورهُ   فَارتَجَّ حَنـينـاً وَهُــيَامَا
    وأَجَابَ: نَعمْ . حـَقاً قَـامَ
قَـــامَ ، قَامَ ، حَقاً قَــامَ

  قَـهــَرَ المُوتَ وقَامَ يَسـوعْ كَالمََـاءِ تَفجَّرَ مِنْ يُنبُوعْ
كَالعِطرِ مِنْ الوَردِ يَضُوعْ كَــرُجوعِ الوالِدِ لِيَـتـامَى
لِنَقولَ: نَعمْ . حـَقاً قَـامَ
قَـــامَ ، قَامَ ، حَقاً قَــامَ

  بِقيامــتـِه انـتـــَصَر الحُبُّ والعَالـمُ سَــامَحهُ الرَبُّ
فَعَــلامَ تُجَمِّعــُــنا الحَربُّ وَيُفَرِقــُنـا السِـلمُ عَلامَ
هَلْ مَاتَ يَسوعٌ أَمْ قَامَ
    قَـــامَ ، قَامَ ، حَقــاً قَــامَ

  هُــو حُبٌ خَيرٌ وَسَـــلامُ نــَادَتــهُ فــِـيــنَـا الآلاَمُ
بِقيَامَــتهِ انــــزَاحَ ظَـلامُ والنُورُعلى الأرضِ أَقَامَ
    فَلنُنْـشــِـدْ : حَقــاً قَدْ قَامَ
    قَــامَ ، قَـــامَ ، حَقــاً قَـامَ
  كلمات الشاعر : خليل عيلبوني
    ألحان: الأب كميل اسحق
أداء : المجموعة