لَـنْ أّستَسلِمَ

  يـَارَبُّ لَـنْ أَسْتَـــسْلِمَا   لـِلـحـُـزن ِ أو أُسـَلِّمَـا
مادُمْتَ أَنتَ ناصِـري   فَـإنــَّـنـي لَــنْ أُهـزَما
يـَـاربْ

يَارَبُّ يَا مُخَـلّـصـي   مِنْ شَرِّ  لَيْـلٍ أَظْـلَمَا
إجْعَـلْ شُجُونَ خَافِقي  إلى رِضَاكَ سُــــلَّمَـا
أنـَــا أَجُـــرُّ لَــمْ أزَلْ صَليبَ أيَّامـي وَمَـا
شَـــكَوْتُ مِنْ ثِـقـََـلـهِ    أو دَمعُ عَـينيَّ هَـمَا

  هذا صَليبُ  نـِعمــَتـي وأنتَ كُنْتَ  المُنـعِمَا
فَــكــيْـفَ  لا أَجُـــرُّهُ    مَــدَى حَيَاتي بَاسـِـمَا
مَـنْ يَطلُبـونَ هَامـَتي    تَكَـــاثَـروا وَكُـــلَّمَــا
زَادُوا بِـجُـرْحي أَلمـاً مَســحْتَ أَنْتَ الأَلــمـَا

    إنـنـي أّرْفُــــضُ مَـا  إِيــمَانُ قَـلــْبي حَـرَّمـَا
لا حـُزنَ لا دَمْعَ وَلا  شَــــكوَى وَلا تـَبـرُّمـا
مَادُمْتَ يَاربُّ  مَعـي  تَصُـدُّ سَـــهْمَ مَن رَمَى
فَكُـلُّ جـُرحٍ نـَازِفٍ  في القَلبِ لاَقى البَلسَمَا 

كلمات الشاعر : خليل عيلبوني
ألحان وإنشاد : الأب كميل اسحق