لا ُرجوعِ لِلأحزانْ

  بِكلِ مافــي العَـيـنِ مِـن دُمــوعْ      وكـُلِّ ما في الرُوحِ مِنْ خُشـوعْ
وِكُــلِ ما في الـقـَلـبِ مِـنْ مَحَبـَةٍ    أَقـــولُ لِـلأحـزانِ : لآ رُجــوعْ
أَدرَكتُ هَذا اليَومَ مَعـنىَ فـَرحَةٍ يَحـمِــلُها مِِـيلادُ فَاديـنا يســوعْ
بِكــُل ِ مافي العَـين ِ مِـن دُمـُوعْ      أَقـــولُ لِــلأحـزان ِ لا رُجُــوعْ

    وَكَـيفَ لايَضحَكُ قلبُ مِنْ رأىَ     يَســوعَ لِـلجــُرحِ العَمـيقِ أَبـرأَ
قَـلبي مِـنَ الأَحزان ِ قَــدْ تَــبَـرََأَ    وَغـيرَ سِفرِ الحُبِ لا لـَنْ يَـقرأَ
لــولاكَ يـا يَســـوعُ مَــا تـجــرَّأَ    أنْ يُعـلـِـنَ الـفــَرحة َ لـِلضلوعْ
بِكــُل ِ مافي العَيـن ِ مِن دُمـُوعْ      أَقـــولُ لِـلأحــزان ِلا رُجُــوعْ

    يَســوعُ إِنَـني أَعـددتُ مِــذوَدا فِي خَافِـقي مُـنتـَظـِراً أَنْ تـُـولـَـدَا
وَسَوفَ لَنْ أَخلِفَ مَعْكَ المَوعِدا فَـمُـدَ لِي بِالـعَـطـفِ يـارَبـي يــَدا
واسْـمَحْ لِعَينَيّْ خافِقِي أن تَشهدَا شَمسَ الخلاص ِ سَـاعَةَ الطُلوُعْ
بِكــُل ِ ما في العَينِ مِن دُمـُوعْ أَقـــولُ لِـلأحــزان ِ لا رُجُــوعْ

    مِـيـلادُكَ الخَـلاصُ لِــلخُـطـــَاةِ وَبِـالـخَـطَـايـَـا أَظْـلـَمـتْ حَـيَاتـِي
وَهَـاأنـا أَجـعَــلُ مِــن صَــلاتي أَجـــنـحَــة ً لأَرتَـــقــي بِــذَاتـي
يَســوعُ إِنـي لِــلخَلاص ِ آتـــي  فَـلَـمْ يَـعُـدْ لِلحُزن ِ لِي خُـضُـوعْ
بِكــُل ِ مافي العَيـن ِ مِن دُمـُوعْ أَقـــولُ لِـلأحـــزان ِ لا رُجُــوعْ

  كلمات الشاعر : خليل عيلبوني          ألحان وإنشاد : الأب كميل اسحق