نِدَاءْ إلى مَريمْ

  أُناديـكِ وامريــمــاه إســمعيني فأَنــتِ مَلاذي وأَنـتِ مُعــينـي
هَــما همُّ قَلبي دُمــوعاً ومَـالي سِِــواكِ يُجـفِـفُ دَمعَ الحزيـن ِ

  وامَــريــمَـــاه

 فـإ نـكِ أُمي إذا جَــارَ هــمّــي وإنْ طَـالَ لـيلي وهَــاجَ أَنـيـني
أمـُـدُ يَـدي من خِلال ِالسَـحابِ وأَدعوكِ أَرجُوكِ أَن تـُـنقـذيني
 فَــمُدي بِحـبل ِالخلاصِ إلـــيَّ  ومن قَيدِ هذا الأَسـى خَلصيني
يَـســوعُ يُــقيـمُ هنا في فُـؤادي    وتُـشـرقُ أنـوارُهُ في عُـيـونِي

  وامَــريــمَـــاه

 ولـيسَ سِوىالحُبِ يَسُكنُ قَـلبي ونُورُ السَــلام ِ يُضئُ جَــبيـني
وكَـيفَ أُقـــاوِمُ حِـقـدَ الحَـقــودِ   وظُـلمَ الطُـغاةِ إذا لـَـمْ تُـعـيـني
من إبنِكِ أّدرَكتُ مَعنى السَـلام ِ فـأرجـوكِ يا أُمُّ أَن تـُـدركـيني
أَعيدي سَـــــلامي فـأنَ الرياحَ تُثـيرُ العَواصِفَ فَـوقَ سَــفيني
يَـناديكِ قـَلبي وَروحي وعَـقلي فـأرجوكِ أرجوكِ لا تـَترُكِيني

وامَــريــمَـــاه

 كلمات الشاعر : خليل عيلبوني         ألحان وإنشاد : الأب كميل اسحق