سَــامِحْنِي

  سَـامحِني واغفِر لِي ذَنــبـي إنْ قُمـتَ تُصـلـّْي لــِلـــرَبِّ
فالـرَبُ العَـادِلُ لاَ يَـرضى أنْ يَســـمــعَ إِلاَ لــِلحــُــبِّ
إِنْ لَمْ تَكرَهْـني سَـــــامِحني حَـاذِرْ أَنْ تَرحَلَ عَـن قَـلبي
الحـــُبُّ سَـــلاماً يُعـطيـنـــاَ والبـــُغـضُ َوقُـودٌ للحـَربِ
وأنــا بِـذُنُـــوبي مُعـــتـَرِفٌ فاغـْفِرهَـا لاَ تَطـلـُبْ صَلّـبي
سَامحِني واغفِر لِي ذَنبـي

  بِاســـم الرَبِ أَقولُ تـَعــالَ عَـــن غُــــفـرانٍ لاَ تَتـَعَـالـى
نـَــادانَا الحُبُ أَتَســــمَـعــُهُ أَم قَـــلبُـكَ أحْكـَــَمَ أَقـفـَـالا
إغـْـفِـرْ لي يَغفـِرْ لَـكَ رَبي وَتـجـــنَبْ قَولَـكَ لـي لاَ لا
مَن يُحجِمْ عن فِعلِ سَـماح ٍ فـَبــعــيـداً جِـــداً مَــا زالاَ
عـَن غُـفـران ِاللَهِ تَعـــالـى والـمُـؤمِــنُ بِالحُـبِ يُــلـبـي
سَامحِني واغفِر لِي ذَنبـي

الحُبُ يُطالِبُ أَن نَنســــى وَنُطَهّرَ مِــن بُغـض ٍ نفـسَــا
وَعَذابُ ضَميري يَكفـيني هــو مــِن تَعذِيـبِـكَ لي أَقسـى
أَخطَأتُ بِحَـقِكَ سَــامِحني واجعَلْ في بَحرِكَ لِي مَرسَـى
سَتَظَلُ مَدَى العُمرِ حَبيبي لا أَعـرِفُ في الحُبِ اليَـأســـَا
وَسَماحُكَ يُرجِِعُ لِي بَأسَـا لأُعَـــبـــِّدَ بِالــتــَوبـــَةِ دَربـي

سَامحِني واغفِر لِي ذَنبـي

الـَربُ يُريــدُكَ أَن تَعــفُــو لاَ أَن تَـــكـرَهَـني أَو تَجـفـُـو
العَـــفـُو لِخَالِـــقـنا صــِفـةٌ وَبِـهِ يَحـلـُـو فِـيـنَا الوَصـفُ
فـإذَا سَــامَحـناَ وَغَـــفـَرنَا لـَـن يَتَـحكْـــمَ فِينَـا الخَـوفُ
سَيَعُودُ إِلى الأَرض ِ سَلامٌ والعــَالَــمُ فـي أَمن ٍ يـِغْــفــُو
وَسَماءُ الإنسَان ِ سـَتَصفُو مِن شــَرق ِالأَرضِ إلـى الغَـربِ

سَامحِني واغفِر لِي ذَنبـي

كلمات الشاعر : خليل عيلبوني         ألحان وإنشاد : الأب كميل اسحق